أربيل

دائما ما نسمع مقولة للسفر سبع فوائد، ولا شك أن السفر للسياحة يحوي من المتع ما يفوق السبع فوائد بكثير، ولذلك يتجه الكثيرون للتنقل والسفر السياحي في عطلاتهم؛ وبالتأكيد إذا سألت عن السياحة ستجد من أولى الإجابات مدينة (أربيل).ومن المميز أن نعرف أن السياحة في (أربيل) تُشكل رافداً أساسياً للدخل القومي للبلد، يساعد في ذلك الاستقرار الأمني في المدينة مقارنة بباقي محافظات ومدن العراق عموماً، وإقليم كردستان العراق بوجه خاص.

تقع أربيل في إقليم كردستان العراقي، وهي عاصمة الإقليم، وأصبحت من أبرز الأماكن السياحية في العراق، وذلك لقدم إنشاء المدينة (حيث تم تأسيس المدينة عام 2300 قبل الميلاد على يد السومريين).

تميزت المدينة بعمرها الطويل وتعاقب الأزمان والحضارات عليها، فسمح كل ذلك بتكوين طابع مميز، حيث خلّفت كل حضارة معالم تاريخية مميزة، أضفت سحراً على سحر الطبيعة الموجود أصلاً في المدينة.

يسعى الكثير من السياح لزيارة المدينة، حيث يفد إليها سنوياً آلآف الإيرانيين والعرب، وتحتوي المدينة على مطار (أربيل) الذي يقع في وسط المدينة مما يُسهل حركة الانتقال من وإلى المدينة، والأمر الأكثر إيجابية في الموضوع هو تجهيز المطار بأحدث التجهيزات العالمية، وإعداده لموائمة الظروف الجوية والمناخية في المدينة، وقامت بعض الدول بتجهيز خط جوي يربط مطار (أربيل) مع المطارات الأخرى، مثل طيران دبي وغيرها.

تمثل (أربيل) وجهة سياحية متميزة للعرب والإيرانيين، كما يفد إليها العديد من العراقيين بغرض السياحة، ويٌقدّر عدد السياح في مدينة أربيل خلال رأس السنة بنحو خمسين ألف سائح، ما بين عراقي وعربي وإيراني.

تشتهر المدينة بالمعالم الأثرية على مدى الحضارات المختلفة التي تعاقبت عليها، حيث تُعد (أربيل) من أقدم المناطق المأهولة منذ إنشائها، وتحتوي العديد من القلاع التي بُنيت في عدة حقب زمنية متباينة ومختلفة، والعديد من المتنزهات السياحية الحديثة، والحدائق الخلابة، فعلى سبيل المثال هناك قلعة أربيل، وهي القلعة التاريخية الأقدم في المدينة، حيث تعتبر الحدود الأصلية للمدينة التي أنشئت منذ 6000 عام؛ وهناك أيضاً مئذنة جولي، وهي واحدة من أجمل وأروع المعالم الإسلامية التاريخية في المدينة، حيث بُنيت المئذنة على قاعدة ثُمانية في عهد السلطان المظفر، وهو السبب في إطلاق مسمى المئذنة المظفرية عليها، وتزدان بالنقوش الإسلامية الخلابة والتي ميزت ذلك العصر، ورغم مرور الزمن، وعوامل التآكل على هذه المئذنة، إلا أنها تصر أن تقف شامخة على ارتفاع نحو 3500 متر تقريباً!

بالإضافة إلى ذلك هناك الشلالات البديعة المنظر مثل شلالات بيخال حيث يملك العديد من المناظر الطبيعية الخلابة والمبهرة، وهناك الكثير من المنتجعات السياحية التي توفر خدمات فندقية وترفيهية عديدة ومطاعم على أعلى مستوى.

كما عملت البيئة الطبيعية في مدينة (أربيل) على إضفاء سحر جمالي سياحي للمدينة، حيث توجد القمم الجبلية، والكهوف، والمناطق السهلية، والعيون والأخاديد الساحرة، بالإضافة إلى محميتان طبيعيتان يضيفان بهجة غير عادية، ويجذبان العديد من هواة مشاهدة الطبيعة الساحرة.

يوجد في (أربيل) ما يزيد على 200 فندق بجميع درجاتهم السياحية، وتتميز فنادق (أربيل) بسعرها المناسب وخدماتها الفندقية المميزة، كما يمكن حجز الإقامة في الكثير من الفنادق عن طريق مواقع الحجز السياحية، وتقدم الكثير من الفنادق خصومات مغرية، وتوفر الفنادق مطاعم داخلية على مستوىً متميزٍ في الخدمة.

بالإضافة إلى كل ذلك تنتشر المطاعم في أرجاء المدينة، حيث يوجد ما يزيد على 95 مطعماً في أنحاء مختلفة، مما يُسهّل عملية البحث عنها، وتقدم المطاعم العديد من الأكلات الشعبية العراقية، والكردية، بالإضافة إلى الأكلات العالمية والعربية، وبعض هذه المطاعم متخصصة في أكلات معينة مثل المطاعم الهندية، والمطاعم اللبنانية، وغيرها من المطاعم المتخصصة، مما يجعل الأمر سهلاً لمن اعتاد على أكل بلده، وكذلك محبي التغيير وخوض تجربة الأكلات المختلفة في نفس الوقت.

التفاصيل
اللغات الكردية
العملة دينار عراقي
المنطقة الزمنية +3 جرينتش
التيار الكهربائي 220 V
الطقس